الرئيسية / موارد المياه / تكوين الثلوج

تكوين الثلوج

الثلوج الغطاء الأبيض على الأرض ، ونقاء القلوب ،وصفاء النفوس ،هذا من لونه الأبيض النقي الذي يظنه الإنسان دليل على العفّة والطهارة . طريقه تكوّن الثلوج : تتكوّن الثلوج نتيجه تجمّع بلورات صغيرة من الأمطار تتجمّع على شكل بلورات من الجليد ،وتهطل في فصل الشتاء البارد ولا تهطل في جميع البلدان ،وتزداد كثافه الثلوج بالمناطق القريبة من القطبين الجنوبي والشمالي . الشروط الواجب توفّرها لتكوّن الثلوج وجود نوايات التّكاثف التي يتكوّن عليها الثلج ، وهذه النوايات عبارة عن جسيمات صلبة تكون عالقة بالجو العلوي ، عندها تتكاثف جزئيات الماء على النواة وتتجمّع مع بعضها البعض محدثة بلّورة من الثلج ، وعندما تسقط البلّورة ترتفع درجة حرارتها وبالتالي تتكاثف عليها جزيئات كثيرة من الماء مكوّنة صفيحة بلوريّة رقيقة ،وعند ارتفاع درجة الحرارة على الصفيحة تذوب أطرافها للبلوره الستّة لتساعد على إلتصاق باقي البلّورات لتكون صفيحة ثلجيّة . وتتساقط الثلوج في العادة على المناطق الجبليّة وخصوصاً في شمال الوطن العربي ، مثل لبنان ،وسوريا في هضبة الجولان وجبل الشيخ وفي الأردن تتساقط الثلوج في المرتفعات والمناطق الجبليّة . ويقول بعض العلماء أن تكوّن الثلوج يبدأ بتجمّع السّحب مع بعضها والتي تحتوي على مجالات كهربائيّة مشحونة بشحنتي سالب وموجب ، وتجمّع هذه السحب مع بعضها البعض يكوّن سحابة ركاميّة تكوّن حبّات من البرد تتجمّع وتهطل على شكل ثلوج . كيف يتحول الماء الساقط على الأرض إلى ثلوج ؟ عند نزول الأمطار إلى الأرض بقوّة الجاذبيّة الأرضيّة ، ويتعرّض الماء السّاقط إلى عدّة عوامل مثل وزنه وقوّة مقاومته للهواء ، وتعتمد مقاومته للهواء على عدّة عوامل هي : 1. حجم القطرة . 2. سرعه القطرة . حجم القطرة ، تزداد مقاومة القطرة للهواء كلّما ازداد حجمها وازدات سرعتها ، وعندما تتساوى القوّة الجاذبيّه لتساقط القطره مع مقاومتها للهواء تسقط القطرة بسرعه ثابتة وقد أطلق عليها العلماء (السرعه الحدّيّة ). طرق الهطول : 1. هطول الحمل . 2. هطول الجبهات الهوائيه . 3. هطول التضاريس . أمّا أشكال الهطول فهي : المطر . البرد. الثلج .

تشكل الماء ما يقارب السبعين بالمئة من إجمالي مساحة كوكب الأرض التي تتكون من اليابسة والمسطحات المائية، أي حوالي ثلاثة أرباع الأرض، ويوجد في الطبيعة على شكل ثلاث حالات، وهي: الحالة السائلة أي الماء السائل، والحالة الصلبة على شكل جليدٍ مثل الثلج والبرد، والحالة الغازية على شكل بخار ماء. الثلج الثلج هو الماء في حالته الصلبة، وتقترب درجة حرارته من الصفر المئوي أو حتى أقل من ذلك، وهو شكلٌ من أشكال الهطول في فصل الشتاء ولونه أبيضٌ كالقطن، ويغطّي مساحاتٍ شاسعةً من الأرض عند تساقطه، ويرافق الثلج غياب الشمس وانخفاضٌ ملحوظٌ في درجات الحرارة وبردٌ شديدٌ يعانيه الناس، وتتساقط الثلوج في فصل الشتاء بنسبٍ متباينةٍ بين المناطق المختلفة، وفي هذا المقال سنتحدث عن الثلج وكيف يتكوّن بالتفصيل. بلورات الثلج تعرف بلورة الثلج على أنها صفيحةٌ رقيقٍة ومكونةٌ من ستة جوانب، وتؤدي زيادة وزنها إلى تساقطها وارتفاع درجة حرارتها، مما يجعل تكاثف جزيئات الماء عليها سهلاً، الأمر الذي يؤدي إلى نموها حيث تبرز جوانبها الستة، وعند ازدياد درجات الحرارة فإنّ أطراف البلورة تبدأ بالذوبان مهيئةً الفرصة للالتصاق بغيرها من البلورات الأخرى. تكون الثلج الثلج هو عبارة عن بلورات الجليد الرقيقة والتي تتكون نتيجة انخفاض درجة حرارة قطرات الماء الى ما دون درجة التجمد داخل السحب، فتسقط على هيئة ثلوج متطايرة في الهواء نظراً لخفة وزنها، ويعد تواجد مجموعةٍ من نويات التكاثف شرطاً أساسيا لتشكل الثلج، وهي عبارةٌ عن أجزاءٍ صغيرة الحجم وعالقةٍ في الجو مثل الغبار وغيره، فيتحوّل بخار الماء إلى غازٍ ومن ثمّ إلى ثلجٍ وهو حالة الماء الصلبة. مناطق سقوط الثلج يسقط الثلج على المناطق الجبلية المرتفعة مثل قمة جبل كليمنجارو وجبل الشيخ وغيرهما، ويهطل أيضاً على المناطق الباردة، ويزداد تواجده في الأماكن القريبة من القطبين الشمالي والجنوبي، كما تتراكم الثلوج في المناطق التي توصف بانخفاض درجات حرارتها على الدوام إلى ما دون الصفر مثل الأجزاء الشمالية من قارات العالم كأوروبا على سبيل المثال. الأنشطة المتعلقة بالثلج يجدر ذكر أنّ فصل الشتاء هو فصل هطول الثلج، وفيه يقوم الناس بعدة أنشطة، فيخرجون للعب به معاً، ويبنون ما يعرف برجل الثلج ويصنعون أشكالاً أخرى مختلفة، كما يمارسون رياضة التزلج، ويتناولون المشروبات الساخنة والمأكولات التي تعد خصيصاً في أجوائه، ويلجؤون إلى مختلف أنواع التدفئة لأن الجو يكون شديد البرودة، كما يمنح الثلج الطبيعة جمالاً خاصاً وبهاءً عندما تكتسي المساحات الشاسعة بحلةٍ بيضاءَ صافيةٍ ونقيةٍ تدخل البهجة والفرحة إلى النفوس.

كلنا نعلم حالات الماء الثلاث ؛ السائلة و الغازية و الصلبة ، و وجود الماء في حالة فيزيائية من هذه الحالات الثلاث يعتمد على درجة حرارة الوسط الذي يتواجد فيه الماء ، فإذا كانت درجة الحرارة أكثر من درجة واحدة مئوية و أقل من 100 درجة مئوية ، فإننا نجد الماء في الحالة السائلة ، أما إذا وصلت درجة الحرارة 100 درجة مئوية ، فإن الماء سيبدأ بالغليان و التحول إلى بخار ؛ و هي الحالة الغازية للماء ، بينما إذا كانت درجة الحرارة صفر أو أقل من الصفر فإن الماء سيتجمد و يتحول إلى ثلج أو جليد و هي الحالة الصلبة للماء و التي هي موضوع حديثنا في هذا المقال. الثلج رمز النقاء و الصفاء و الطهر و العفة ، للونه الأبيض الناصع الذي يبعث الصفاء و النقاء في قلوبنا ، ويعتبر الثلج أيضاً رمزاً للموت البطيء و القاسي لشدة برودته و حدتها . و يعتبر الثلج أيضاً أحد أشكال الهطول التي نراها في فصل الشتاء البارد ، و تكون على شكل بلورات جليد دقيقة ، بحيث تزداد كثافته و غزارته كلما اتجهنا باتجاه القطبين الشمالي و الجنوبي ، لكنه لا يهطل في جميع البلدان . و كما تعلم بأنّ الأقطاب الأرضية مكونة بشكل رئيس من الثلج ، لذا نلاحظ بأن شعب الأسكيمو يبني بيوته من الثلج ، مع أن درجة حرارته منخفضة إلا أنه يصلح لبناء البيوت في تلك المناطق ، لما له من قدرة كبيرة على عزل الحرارة ، فمواد العزل الحراري التي نستخدمها في الجدران للبناء مهمة جداً ، و كلما زادت كفاءتها قللت من حاجتنا لاستخدام مصادر الطاقة ، لكن البيوت لدى شعب الأسكيمو مبنية من الثلج إذ لا يستخدمون فيها أي مادة لعزل الحرارة ، فاللثلج وحده القدرة على عزل الحرارة . بالرغم من درجة حرارة الثلج المنخفضة جداً إلا أنه له القدرة على منع الهواء الخارجي البارد من الدخول في تلك المنازل و كذلك يعمل على رفع درجة المنزل ، فلو افترضنا أن درجة الحرارة في الخارج كانت في حدود ال 50 تحت الصفر ، فإن درجة الحرارة داخل المنزل المبني من الثلج ستكون نحو 50 درجة مئوية. لكن كيف يعمل الثلج على عزل الحرارة؟ عندما يتجمد الماء تقل الفراغات بين جزيئاته ، و كلما قلت هذه الفراغات منعت الهواء الخارجي من الدخول ، و كذلك تعمل الفقاعات المحبوسة داخل الثلج كمادّة عازلة للحرارة . شارك المقالة

عن Maha

شاهد أيضاً

فوائد المياه

يعرف الثلج على أنه مادة صلبة وسهلة التشكل، حيث يتم إنتاجه عن طريق وضع كمية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مطبخ
مطبخ